البكاء هو الطريقة الوحيدة التي يعبّر فيها الطفل عن نفسه، فهو لا يستطيع الكلام أو التلميح بأي طريقة أخرى، لذلك من الطبيعي أن يبكي طفلك كثيرًا ولا يوجد داعي للقلق.

قد تتساءلين عن سبب بكاء طفلك الرضيع، هل هو الجوع؟ أم العطش؟ أم الألم؟

 تعرّفي يا عزيزتي الأم على الأسباب الشائعة لبكاء الطفل:

  • الجوع:

إن الطفل يجوع بعد مرور ساعتان من اخر رضعة تناولها ومع نموه تمتد من ثلاث إلى أربع ساعات، تابعي جدول طعامه وتذكري متى كانت آخر وجبة تناولها.

 

  • التعب:

إن الطفل في هذا السن يحتاج إلى الكثير من النوم، كما أنه يتعب خلال يومه من اللعب وقلة النوم مما يدفعه للبكاء، هناك إشارات واضحة يقوم بها الطفل تدل على حاجته للنوم ومنها فرك العينين والتثاؤب، كما قد تلاحظين إحمرار الجفون.

 

  • الحفاظ:

إن الطفل يحتاج لتغير الحفّاظ بشكل متكرر خلال اليوم خاصةً في الأشهر الأولى، حيث إن التأخر في تغيير الحفاظ يؤدي إلى التهاب جسم الطفل.

 

  • الإنزعاج:

الطفل يشعر بالإنزعاج مثل أي إنسان منّا. قد ينزعج طفلك من الحر، البرد، الأصوات العالية، أو أي تغيير في بيئته.

 

  • الألم أو المرض:

تفحّصي طفلك لعوارض الألم أو المرض، من الطبيعي إن يعاني الطفل في الأشهر الأولى من الغازات والمغص في البطن، كما قد يعاني الطفل بسبب التطعيمات وفي فترة التسنين من الإسهال وإرتفاع الحرارة.

أحرصي على مراجعة الطبيب المختصّ.

 

لقد أطعمتي طفلك وتفقدتي صحته، وقد شبع نومًا. فما السبب المحتمل لبكائه بعد ما فعلتي ما بوسعك؟

إن طفلك بحاجة إلى حنانك وقربك الدائم منه، كونك الراعية الأساسية له. قد يكون بكاء طفلك مجرّد مناداة لك كي تحضينه وتحتويه بين ذراعيك، فعانقيه بحنانك كي يشعر بوجودك معه.

 

إن التعامل مع الطفل الرضيع حساس جدًا، لذا كوني دقيقة وحريصة في تعاملك معه.

 مادام بكاء طفلك ضمن الأسباب الشائعة فلا تقلقي. أما إذا استمر البكاء فيجب أخذه إلى الطبيب المختص.